سلسلة "حديث الخبراء" تكشف عن "أسرار التملّك العقاري"


منصة تفاعلية لإثراء المعرفة العقارية في ظل تسارع وتيرة التوسع العمراني وفق "خطة دبي 2040"


1 أبريل 2021

بالتزامن مع تنامي الطلب العقاري والاستعدادات الجارية للتوسع العمراني في إطار "خطة دبي 2040"، نظّمت سلسلة "حديث الخبراء"، المبادرة التوعوية الاجتماعية التي تُقام تحت رعاية "مشاريع سالم أحمد الموسى"، يوم أمس (31 مارس 2021) ندوتها الافتراضية السابعة عشرة تحت شعار "أسرار التملّك العقاري"، وذلكَ استكمالاً لنجاح الندوات السابقة في إحداث بصمة إيجابية على صعيد استقطاب متابعة واسعة لبحث عدد من أبرز القضايا المؤثرة في الوقت الراهن.

 

واستضافت الندوة نخبة من الخبراء والمختصين، بمن فيهم الحارث الموسى، نائب رئيس مجلس إدارة "فالكُن ستِي أوف وندورز" ومضيف سلسلة حديث الخبراء؛ وشاكر زينل وعواطف الهرمودي، خبيرة مصرفية؛ الى جانب جاسم البستكي، باحث في الشؤون الاقتصادية الذي تولى إدارة الندوة. وجاءت الندوة  استجابةً للتوجه الوطني نحو دفع عجلة النهضة التنموية والعمرانية عملاً بمستهدفات "خطة دبي الحضرية 2040"، والتي تمثل دعامة متينة للنهوض بالقطاع العقاري وتعزيز الفرص الاستثمارية المتاحة أمام المطوّرين والمستثمرين العقاريين والمشترين الذين يتطلعون إلى التمتع بأسلوب الحياة المتكامل في الإمارة.

 

وقال الحارث الموسى، نائب رئيس مجلس إدارة "فالكُن ستِي أوف وندورز": "اكتسبت ندوتنا السابعة عشرة أهمية بالغة كونها تمحورت حول إثراء المعرفة ذات الصلة بالتملك العقاري، الذي يعتبر اليوم أحد أبرز القضايا الملحة في الوقت الراهن، لا سيّما مع إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، "خطة دبي الحضرية 2040" التي تمثل إطاراً شاملاً لدفع عجلة التنمية العمرانية لجعل دبي المدينة الأفضل للحياة والرخاء الاستقرار في العالم. وتعتبر الدورة السابعة عشرة استكمالاً لنجاح الندوات السابقة في استقطاب متابعة لافتة وتفاعل إيجابي من الجمهور في دولة الإمارات والمنطقة عموماً. ونجحت السلسلة في ترسيخ حضورها القوي كمنصة استراتيجية رائدة لإثراء المعرفة ونشر التوعية، مستقطبةً قاعدة واسعة من المتابعين لمناقشة أهم القضايا الملحة بمشاركة كوكبة من الخبراء والروّاد في مختلف المجالات الحيوية."

 

وأضاف الموسى: "ركزت الندوة السابعة عشرة على استعراض الأسرار ذات الصلة بالتملّك العقاري، والذي يعتبر أحد أفضل أنواع الاستثمارات في العالم. وجاء تنظيم هذه الندوة في الوقت الذي تتنامى فيه أهمية تملك العقارات كونها الطريق الأمثل لبناء عمل استثماري ناجح، ما يدفعنا إلى الارتقاء بالوعي العام حول السبل المثلى لتسهيل عملية التملك العقاري وجعلها تجربة سلسة بعيداً عن المخاطر. ويسعدنا نجاح ندوتنا الأخيرة في تمكين المستثمرين الجدد والمتمرّسين من التعرّف على أبرز العوامل الواجب مراعاتها قبل شراء أي عقار جديد، بما يتماشى وأفضل الممارسات العالمية."

 

وصرّح شاكر زينل بالقول: "يُعتبر التملّك العقاري واحداً من العوامل الأساسية لتحسين الدخل على المدى البعيد والقريب، لا سيّما وأنه خيار مناسب سواءً للإستثمار أو السكن مع ضرورة التخطيط للمدى البعيد ودراسة القدرة الشرائيّة. ويحظى التملك العقاري بإقبال واسع في دولة الإمارات، في ظل توافر التسهيلات المصرفية والحلول التمويلية وخطط السداد الميسرة. وقدّمت الندوة فرصة هامة لتعريف الجمهور بمختلف الجوانب ذات الصلة بالتملك العقاري، لا سيّما وأنّه لا يقتصر على السيولة الظاهرية، وإنما قد ينطوي على تكاليف إضافية خفية خلال عمليات البيع والشراء، والتي لا بدّ من معرفتها مسبقاً لضمان تجربة آمنة ومجزية."

 

من جهتها، قالت عواطف الهرمودي، خبيرة مصرفية: "يعتبر الاستثمار في العقار مختلفاً عن غيره من الاستثمارات الأخرى، لذا لا بدّ من اتباع الدقة والحذر عند اختيار العقار الذي يتماشى مع الأهداف المحددة، سواء أكانت سكنية أو تجارية أو استثمارية. ويبرز عامل السعر كونه دعامة أساسية لاتخاذ القرار، فلا بد من دراسة الأسعار بدقة، حيث أنّ السعر التنافسي قد لا يكون بالضرورة فرصة رابحة، ما يحتّم ضرورة عدم التسرع في شراء العقار قبل دراسة كافة العوامل مجتمعة بصورة معمقة. ومن هنا، يمكن القول بأنّ الندوة السابعة عشرة من "حديث الخبراء" كانت منبراً هاماً لتعريف الجمهور على أهمية دراسة العقار والسوق بكافة تفاصيله، من أجل تحقيق الهدف الرئيس المتمثل في الاستثمار الناجح. كما عزّزت أيضاً وعي ومعرفة كافة الفئات المستهدفة حول كيفية التعامل مع السوق العقارية، لا سيّما في ظل المتغيرات المتسارعة في سبيل تحديد الفرص الحقيقية المربحة وتحقيق الاستفادة المثلى منها."

 

ويجدر الذكر بأنَّ ندوة "أسرار التملّك العقاري" تُعتبر السابعة عشرة ضمن سلسلة "حديث الخبراء" التي باتت تشكل منصةً لتبادل الخبرات واكتساب المعرفة وطرح الحلول الفاعلة والمبتكرة للقضايا الملحة، وسط تفاعلٍ كبير في أوساط المتابعين والمشاهدين. ويمكن للراغبين بمشاهدة الندوة المسجّلة زيارة الرابط الإلكتروني التالي: (الرابط).