المعرض الدولي للطوابع – الإمارات 2022 يختتم فعالياته بنجاحٍ لافت

24 بناير 2022

اختُتِمَتْ فعاليات "المعرض الدولي للطوابع – الإمارات 2022"، الحدث الدولي الأول من نوعه للطوابع على مستوى المنطقة. وأقيم المعرض في مركز دبي للمعارض بالتزامن مع "إكسبو 2020 دبي"، بمشاركة ما يزيد عن 175 عارضاً من 27 دولةً من الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا، وأوروبا، وأمريكا، وأوقيانوسيا.

وشكَّل الحدث الدولي منصةً لتعزيز التعاون بين المهتمين بجمع الطوابع ودراسة تاريخها، والاحتفاء بقيمتها الثقافية والتراثية. كما سلط المعرض الضوء على دور الطوابع في التاريخ الانساني، واستقطب العديد من الزائرين والمشاركين، من محبي الطوابع وجمع العملات والمسكوكات النادرة.    

وأقيمت مسابقةٌ بين المعروضات البالغ عددها 175 للفوز بلقب أفضل مجموعة ضمن عشر فئات. حيث تولَّت لجنة التحكيم المؤلفة من 20 خبيراً تقييم المعروضات بناءً على عدة عوامل، من ضمنها نُدرة المعروضات، وكيفية تقديم المقتنيات المشاركة، وطريقة وصف الطوابع في كل مجموعة. إلى جانب كيفية عرضها. وحصلت خمسة معروضاتٍ على جائزة الميدالية الذهبية الكبرى، فيما نال سبعة عشر معروضاً جائزة الميدالية الذهبية. وحصلت معروضاتٌ أخرى على جوائز تنوعت ما بين عشرين ميدالية فضية مُذهَّبة كُبرى؛ وثلاثةٍ وعشرين ميدالية فضية مُذهَّبة؛ وسبع عشرة ميدالية فضية كُبرى؛ وإحدى عشرة ميدالية فضية؛ وإحدى عشرة ميدالية برونزية.

كما مُنِحَت جائزتان خاصتان لأفضل معروض من دول مجلس التعاون الخليجي؛ ولأفضل معروض دولي. حيث حصل السيد توماس يوهانسن، المقيم في دولة الإمارات، على جائزة أفضل معروض من دول مجلس التعاون الخليجي، تقديراً لمجموعة "مسقط 1864 إلى 1948". أما جائزة أفضل معروض دولي كانت من نصيب السيد فيت فانيسيك من جمهورية التشيك، تقديراً لمجموعة "التاريخ البريدي على الأراضي التشيكية (من البداية لغاية عام 1867)".

 

 

وشهد المعرض منذ انطلاقته في 19 يناير فعالياتٍ متنوعة من ضمنها ندوات حوارية شارك فيها خبراء ومختصون في مجال جمع الطوابع والعملات وتاريخها كما أقيمت ندوة حوارية عنوانها "المنهجية والمجالات وآفاق التطوير"، تولى إدارتها تشالرز فيرغ، عضو مجلس جمعية الطوابع الكندية؛ تبعتها ندوةٌ أخرى أدارها كولين فريزر، من مؤسسة بارتر فريزرز، وتحدث خلالها عن أهمية الطوابع ونُدرتها.

وقال عبدالله محمد الأشرم، الرئيس التنفيذي لمجموعة بريد الإمارات: "نجح المعرض بتحقيق رسالته المتمثلة في إبراز أهمية الطوابع التذكارية ودورها في تقدُّم الحضارة الانسانية على مدى السنوات. كما أتاح لنا هذا الحدث تسليط الضوء على تاريخ البريد، وتطوُّر النظام البريدي العالمي. وفي هذا الإطار، نتوجه بالشكر والتقدير للإدارت البريدية من دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية المٌشاركة، والخبراء والمتحدثين في الندوات الحوارية، والذين شاركونا خبراتهم ورؤاهم حول عالم الطوابع. كما نود أن نعرب عن تقديرنا لخبراء لجنة التحكيم والموزعين والعارضين الذين لعبوا دوراً هاماً في نجاح هذا الحدث."

وأضاف الأشرم: "إننا فخورون بالأصداء الإيجابية التي حققها المعرض، وقد اكتسب هذا الحدث الدولي أهمية إضافية لكونه تزامن مع "معرض إكسبو 2020 دبي"،  وأتاح منصةً للاحتفاء بالإرث الثقافي والتراثي في الدولة، وساهم بترسيخ مكانة الإمارات كحاضنةٍ للتبادل الفكري وتلاقي الحضارات."      

و تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة احتضان المعارض والفعاليات العالمية. ويمثل المعرض الدولي للطوابع إضافةً نوعية في هذا الصدد، بعد أن نجح بترك بصمته في المشهد الفني والثقافي، وشكَّل نقطة البداية للمزيد من الفعاليات ومُلتقيات التراث الانساني والإرث الحضاري على مستوى المنطقة.